التخطي إلى المحتوى
رئيس الوزراء يوقع عقوداً مع شركات ألمانية وبولندية لإنشاء 5 مصانع في بورسعيد
المهندس شريف إسماعيل -الممثلون الخمسة للدول الأجنبية

اجتمع اليوم، المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، مع 5 ممثلين لخمس شركات ألمانية وبولندية، وتلك الشركات هي التي تم التوقيع معها علي عقود استثمار بينها وبين بورسعيد للتنمية والتطوير في ألمانيا خلال الأسبوع الماضي، وحضر توقيع العقود، الفريق إيهاب مميش رئيس هيئة قناه السويس و رئيس المنطقة الاقتصادية الخاصة بقناة السويس، وذلك لكي يتم إنشاء 5 مصانع جديدة علي أرض مساحتها 40 ألف متر مربع في شرق بورسعيد، باستثمارات لمبالغ تصل الى105 مليون يورو، في مجالات مختلفة مثل صناعة الجرارات والأتوبيسات، وطرق الري، و الأبواب المصفحة، و الأقفال الحديد، وتصنيع اليخوت.

وكل ذلك في حدود الاستثمارات الأجنبية في مصر، تحدث السفير أشرف سلطان المتحدث الرسمي باسم رئاسة مجلس الوزراء، حيث قال أن الوزير يرحب في هذا الاجتماع بممثلين الشركات الأجنبية، مؤكداً علي التعاون مع الاتحاد الأوربي في العديد من القطاعات، وأخر ما تم توقيعه هي الاتفاقيات الجديدة في دولة ألمانيا الأسبوع الماضي، موضحاً دور الحكومة وما تقوم به في صالح الإصلاح الاقتصادي، وعن الخطوات الجادة التي اتخذوها، حيث أكد علي إصرار الحكومة وعزمها علي استكمال الاستصلاحات و إزالة كل العقبات التي تقف أمام الاستثمار الأجنبي، موضحاً عن رغبته الشديدة في زيادة الاستثمارات الأجنبية في مصر، لأنها تشارك في زيادة حجم الإنتاج ورفعه مما يؤدي إلى زيادة التصدير، و يترتب علي ذلك توفير فرص عمل جديدة  وكثيرة للعاطلين، و العاملين فيها يكتسبون الخبرات مما يؤدي إلى زيادة الخبرة في الكثير من القطاعات، مما يؤدي إلى زيادة المكون المحلي في مجال الصناعة .

قدم المستثمرون من جانبهم عرضاً توضيحياً، عن الأنشطة التي تقدمها شركاتهم وأنواع التكنولوجيا التي يستخدموها، حيث أشاروا إلي رغبتهم الشديدة في استغلال فرص الاستثمار، لأقامه المشاريع الكبرى وتوسيع مجالهم في مصر في العديد من المجالات المختلفة والأنشطة المختلفة، وفتح الطريق أمام التصدير، وتضمن الاجتماع أيضاً العديد من الاقتراحات الإضافية والأفكار لكثير من المشروعات الجديدة التي يمكن دراستها و تنفيذها فيما بعد، وأهمهم المشروع الخاص بمجال تحلية المياه وذلك ما قاله رئيس الوزراء عن الاهتمام بهذا المجال .

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *